التخطي إلى المحتوى
هيئة الاستعلامات: مشاركة مصر فى قمة بريكس فرصة لتعزيز التعاون الاقتصادى

صرحت الهيئة العامة للاستعلامات اليوم ان مجموعة بريكس التي دعت عبد الفتاح السيسي لقمتها التاسعة قد ضاعفت اقتصادها خلال العشر سنوات الاخيرة، وتسهم بنسبة تصل الي 50% في النمو العالمي ويبلغ الناتج الاجمالي لها نحو 17 تريليون دولار ويبلغ رأس مال بنك المجموعة فى شنغهاى 100 مليار دولار كما تملك دول المجموعة الخمس 23% من اقتصاد العالم، وقد قالت الهيئة في التقرير الرسمي الصادر عنها اليوم الاربعاء ان مشاركة مصر في القمة التاسعة للمجموعة والتي تشهدها مدينة شيامن الصينية، يرجع بنفع عظيم واهمية بالغة بالنظر الي المكانة الاقتصادية لهذه المجموعة وتأثيرتها الواضحة في المجال الاقتصادي والتجاري علي مستوي العالم، كما تمثل هذه المشاركة فرصة مميزة لتكثيف التعاون بين مصر وهذه الدول خاصة فى ظل الخطوات الإيجابية التى حققها الاقتصاد المصرى فى السنوات الأخيرة والتى عززت من تفاؤل التوقعات العالمية للمستقبل الاقتصادى لمصر.

ووفقاً للتقرير الذي قدمته المجموعة فإن بريكس هى مجموعة تضم خمسا من الدول ذات الاقتصادات الصاعدة والتى تمتلك نموا اقتصاديا متميزا على مستوى العالم وترمز كلمة (BRICS) للأحرف الأولى باللغة الإنجليزية من اسماء هذه الدول الخمس وهى البرازيل (Brazil)، روسيا (Russia)، الهند (India)، الصين (China)، جنوب أفريقيا (South Africa)..وأول من استخدم هذا المصطلح هو جيم أونيل رئيس شركة (جولدمان ساكس لإدارة الأصول) عندما استخدم المصطلح فى عام 2001 فى تقريره المنشور حول آفاق النمو لاقتصاديات البرازيل وروسيا والهند والصين التى تمثل معاً حصة كبيرة من الإنتاج العالمى وعدد السكان،وتهدف المجموعة الي توفير قروض أجلة وميسرة الي دول العالم الثالث والدول النامية بالاضافة الي تقديم تسهيلات ائتمانية أفضل من تلك المفروضة من قبل البنك وصندوق النقد الدوليين.

ولم تقتصر أهداف مجموعة البريكس على الجانب الاقتصادى وإنما شملت تعزيز التعاون العلمى والتكنولوجى، حيث وقع وزراء العلوم والتكنولوجيا والابتكار في دول المجموعة علي خطة عمل تهدف الي تعزيز التعاون والتكنولوجى بين الدول الأعضاء فى 18 يوليو 2017 فى مدينة هانجتشو بالصين.

عن الكاتب

عَمار بن شعيب

التعليقات